الأخبار

   2016
   
 

19% زيادة في صافي الدخل للبنك الإسلامي الأردني خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016

 31 أكتوبر 2016

أعلن البنك الإسلامي الأردني، أحدى الوحدات المصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG)،  عن تحقيق تحسن كبير في نتائجه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016، حيث نما صافي الدخل بنسبة 19% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2015. كما  ارتفع مجموع الموجودات بما فيها ( حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) بنسبة 6,1% والتمويلات والاستثمارات بما فيها (الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) بنسبة 2,5% والودائع بما فيها (الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة)بنسبة 6,4% وحقوق المساهمين بنسبة 6,3% في نهاية سبتمبر  2016 وذلك بالمقارنة مع نهاية عام 2015. وتعكس جميع هذه المؤشرات متانة الأوضاع المالية للبنك ومقدرته على مواصلة تحقيق النتائج المالية المميزة.

 وقد أظهرت النتائج المالية للبنك ارتفاع  مجموع الدخل التشغيلي بنسبة 14% ليبلغ  127,5 مليون دينار أردني للأشهر التسعة الأولى من العام 2016 وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وبعد خصم المصاريف التشغيلية البالغ قيمتها 48 مليون دينار أردني، حقق البنك تحسن ملحوظ في صافي الدخل التشغيلي بنسبة 18,4% من 54 مليون دينار أردني خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 إلى 64 مليون دينار أردني خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016.

 ويعكس هذا التحسن نمو الدخل من كافة العمليات التمويلية والاستثمارية، علاوة على نجاح البنك في الرقابة على المصروفات التشغيلية حيث انخفضت نسبتها إلى مجموع الدخل التشغيلي من 40% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 إلى 37,7% خلال  نفس الفترة من العام 2016. ونتيجة لهذه الزيادة، حقق صافي الدخل زيادة كبيرة نسبتها 19% ليبلغ 42 مليون دينار أردني خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016 وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2015.

وفي سبتمبر2016، نمت موجودات البنك (حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة)بنسبة 6,1% لتصل إلى 4,42 مليار دينار أردني وذلك بالمقارنة مع 4,17 مليار دينار أردني في نهاية عام 2015  وقد ذهبت هذه الزيادة في تمويل النمو في محفظة التمويلات والاستثمارات بما فيها (حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) التي حققت زيادة بلغت نسبتها 2,5% ليبلغ مجموعها 3,2مليار دينار أردني في سبتمبر 2016 وذلك مقارنة مع 3,1 مليار دينار اردني نهاية عام 2015. وقد تم تمويل هذه الزيادات عن طريق حسابات ودائع العملاء بما فيها (حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) التي زادت بنسبة 6,4% لتصل قيمتها إلى 4 مليار دينار أردني في سبتمبر2016 وذلك بالمقارنة مع نهاية عام 2015 بمبلغ 3,7 مليار دينار اردني، وهي تمثل ما مجموعه 90% من إجمالي موجودات البنك. كذلك من خلال حقوق  المساهمين، التي تعززت بنسبة 6,3% ليبلغ مجموعها 331 مليون دينار أردني في نهاية سبتمبر 2016.

وفي هذه المناسبة، صرح  رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي الأردني والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية الأستاذ عدنان احمد يوسف أن الانجازات التي حققها البنك تؤكد على دوره الواضح في ترسيخ تجربة الصيرفة الإسلامية كونه المصرف الإسلامي الأول والأكبر في  السوق المصرفية الأردنية، وبات يحتل مكانة بارزة نظرا للخدمات والمنتجات المصرفية الإسلامية ذات الجودة العالية التي يقدمها لمختلف شرائح العملاء من أفراد ومؤسسات تلبي احتياجات المجتمع والسوق الأردنيين.

وأضاف الأستاذ عدنان أن البنك واصل خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016 توسيع  شبكة  فروعه  مضيفا ثلاثة فروع جديدة ليصل المجموع إلى 95 فرع توظف 2180 موظف ومنتشرة في جميع أنحاء البلاد، وهو بذلك يسير بخطى ثابتة في تنفيذ خطته الطويلة المدى لإيصال عدد الفروع إلى  117 في خمس سنوات.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي والمدير العام للبنك الإسلامي الأردني الاستاذ موسى عبد العزيز شحادة أن نتائج البنك المالية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016  كانت  جيدة ومتميزة والحمد لله والنمو الواضح في  الأرباح والموجودات والودائع والاستثمارات  يؤكد على نجاح سياسة الإدارة في تنفيذ الخطط الاستراتيجية  والاستمرار في تنويع الخدمات المصرفية وتطويرها بالتزامن مع تعزز مكانة ودور البنك في الاقتصاد الأردني.

وأضاف الأستاذ موسى شحادة "وكدلالة بارزة على مكانة البنك الإسلامي الأردني في السوق الأردني، فاز البنك للعام الثامن على التوالي بجائزة  "أفضل مؤسسة مالية اسلامية في الاردن  للعام 2016 " وذلك ضمن سياق الجوائز السنوية التي تمنحها مجلة جلوبال فاينانس (Global Finance) المتخصصة في مجال البنوك والتمويل لمؤسسات الصيرفة والتمويل العالمية. ويأتي فوز البنك بهذه الجائزة بناءً على نتيجة التحكيم النهائية للجنة المحكمين في المجلة والتي شملت في عضويتها نخبة من المحررين الاقتصاديين والمستشارين الماليين العالميين وعدد من مدراء البنوك والخبراء في مجال الصيرفة، حيث حصل البنك على هذه الجائزة نتيجة لما يتمتع به من دور مرموق في خدمة الصيرفة الإسلامية والقدرة على موصلة النمو المستقبلي، ومعايير مهنية في جودة المنتجات والخدمات التي يقدمها لزبائنها، بالإضافة إلى الأصالة والابتكار في الخدمات والمعاملة مع الزبائن، مع التطور المستمر في العمليات المصرفية، وغيرها من المعايير الهامة مثل العلاقات الاستراتيجية والتوسع الجغرافي والربحية ومتانة الأوضاع المالية.

كما شهدت الفترة الماضية نشاط لافت للبنك في مجال إطار المسؤولية  الاجتماعية، ومنها تقديم الرعاية البلاتينية لمنتدى الشمول المالي الذي نظمه اتحاد المصارف العربية في الأردن بالتعاون مع البنك المركزي الأردني وجمعية البنوك في الأردن، كذلك تقديم الرعاية والدعم للملتقى الاقتصادي الثالث "المستلزمات القانونية والمؤسسية لمكافحة غسيل الاموال والتحديات التي تواجهها" وتوقيع اتفاقية تعاون مع نقابة الأطباء الأردنية  ليستمر البنك بتقديم التمويلات والخدمات المصرفية الإسلامية لمنتسبي ومتقاعدي وموظفي النقابة لغايات تملك المساكن أو شراء السيارات أو تأثيث عيادات ومكاتب الاطباء واحتياجات اعمالهم  وغير ذلك من الغايات بأسعار منافسة وشروط مريحه وفق الضوابط الشرعية، وذلك تجديداً للاتفاقية التي تم توقيعها  منذ عام 2007.

ويذكر أن مجموعة البركة المصرفية (ش.م.ب.) مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة إلى حوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها. ومنحت كل من الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف وشركةDagong  العالمية للتصنيف الائتماني المحدودة تصنيف ائتماني مشترك للمجموعة من الدرجة الاستثمارية +BBB  (الطويل المدى) / A3 (القصير المدى) على مستوى التصنيف الدولي ودرجة A+ (bh)  (الطويل المدى)/  A2 (bh)(القصير المدى) على مستوى التصنيف الوطني. كما منحت مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية المجموعة تصنيف ائتماني بدرجة BB+ (على المدى الطويل) و B (على المدى القصير). وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2.1 مليار دولار أمريكي. وللمجموعة انتشاراً جغرافياً واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة، حيث تدير أكثر من 700 فرع في كل من: تركيا، الأردن، مصر، الجزائر، تونس، السودان، البحرين، باكستان، جنوب أفريقيا، لبنان، سوريــة، العراق والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مكتبي تمثيل في كل من إندونيسيا و ليبيا.

2016

2015

2014

2013

2012

2011

2010

2009

2008

2007

2006

2005


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2017، جميع الحقوق محفوظة.