الأخبار

   2014
   
 

بنك البركة تونس يرفع صافي دخله بنسبة 25 % عام 2013

 

أعلن بنك البركة تونس، وهو إحدى الوحدات المصرفية التابعة لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG)، عن نتائجه المالية للعام 2013، والتي أظهرت مواصلة البنك تحقيق النتائج المالية الجيدة والنمو في الأعمال، حيث نما صافي دخله بنسبة 25 % خلال العام 2013، كما شهد إجمالي الموجودات زيادة بنسبة 23 % والتمويلات والاستثمارات بنسبة 13 %والودائع بنسبة 27 % وحقوق المساهمين بنسبة 2 % في نهاية العام 2013 بالمقارنة مع نهاية العام 2012، بالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد التونسي في الوقت الراهن.

 

وأظهرت البيانات المالية للبنك للعام 2013،  أن إجمالي الدخل بلغ 30 مليون دولار أمريكي، بزيادة نسبتها 8 % بالمقارنة مع العام 2012.  وبعد خصم المصاريف التشغيلية التي ارتفعت  بنسبة 19%، ارتفع صافي الدخل التشغيلي بنسبة 3% ليبلغ 20 مليون  دولار أمريكي. وبعد خصم المخصصات والضرائب، بلغ صافي الدخل 6.5 مليون دولار أمريكي عام 2013، بزيادة نسبتها25% بالمقارنة مع العام 2012.

 

من ناحية أخرى بلغ إجمالي أصول بنك البركة تونس 760 مليون دولار أمريكي بنهاية العام 2013، بزيادة قدرها 23% بالمقارنة مع نهاية العام 2012. وقد انعكس ذلك بشكل إيجابي على محفظة التمويلات والاستثمارات، حيث ارتفعت بنسبة 13 % لتبلغ 675 مليون دولار أمريكي بنهاية العام 2013. وقد تم تمويل هذه الزيادات من خلال نمو ودائع العملاء وحقوق أصحاب حسابات الاستثمار بنسبة 27% لتبلغ 658 مليون دولار أمريكي، وهي تمول ما نسبته 87 % من إجمالي الموجودات، مما يعكس قاعدة العملاء المتينة للبنك. كما تعززت حقوق المساهمين بنسبة 2 % لتبلغ 96 مليون دولار أمريكي بنهاية العام 2013.

 

وفي هذه المناسبة، قال رئيس مجلس إدارة بنك البركة تونس الأستاذ عبد الإله صباحي"تواصلت العام الماضي التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تونس، مما ولد بيئة استثمار متحولة وغير مستقرة. ومع ذلك، فقد استطاع البنك بفضل من الله سبحانه وتعالى والجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية وكافة العاملين تحقيق نتائج تشغيلية وربحية متميزة خلال العام 2013".

 

كذلك أضاف الأستاذ عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة لبنك البركة تونس والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "إن الحدث الأكثر أهمية الذي يستعد له البنك مع مطلع العام 2014 هو التحول إلى بنك محلي يقدم كامل الخدمات المصرفية للأفراد والشركات وغيرها وذلك بعد موافقة السلطات التونسية خلال العام الماضي على تغيير ترخيصه من بنك غيرمقيم إلى بنك مقيم بترخيص كامل. وسوف تؤدي هذه الخطوة، التي تتزامن مع الذكرى الثلاثين لتأسيس البنك في تونس، إلى تأكيد وضعه كمؤسسة ذات رأسمال منفصل مستقل بذاته بينما يسمح له بأداء مجموعة من أنشطة التجزئة بالعملة المحلية والتوسع تبعا لذلك. و في هذا النطاق ، أنجز بنك البركة تونس خلال العام 2013 سلسلة من الإجراءات والخطوات بهدف تكييف أنظمته المصرفية لاستيعاب توسع البنك وتطوير أنشطته الجديدة".

 

من جهته، قال الأستاذ فرج زعق عضو مجلس الإدارة والمدير العام لبنك البركة تونس " ظل الأداء الاقتصادي لتونس ضعيفا خلال عام 2013 حيث انحصر نمو الناتج المحلي الإجمالي عند حوالي 2.6 % مثلما كان عليه الحال عام2012. وكان العجز في الميزانية يمثل 6.3 - % من الناتج المحلي الإجمالي، بينما تستمر العائدات من السياحة والطاقة و المعادن وحجم التجارة مع الاتحاد الأوروبي وليبيا - وهما من أهم شركائها التجاريين- في الانخفاض. كما لا يزال الاستثمار الأجنبي المباشر يعاني من انخفاض. وقد ساهمت جميع هذه العوامل في توسيع العجز في الحساب الجاري والذي وصل إلى  9.7- % من الناتج المحلي الإجمالي. وهناك بعض الآمال أن تؤدي مفاوضات الحكومة مع صندوق النقد الدولي حول الإصلاحات إلى دعم دولي أكبر.وفي هذه الظروف أصبحت المحافظة على السيولة من الأولويات عند البنوك التونسية. وقد استمر البنك المركزي في تقديم الدعم من خلال نافذة إعادة التمويل. كما نفذ أيضا دراسة حول تقديم التمويل الأصغر وقام بإعداد إستراتيجية لدعم هذا القطاع من خلال توفير الائتمان وتنفيذ البنية التحتية اللازمة لهذا التمويل- وهو الإجراء الذي رحبت به بنوك مثل بنك البركة تونس الذي يرغب في التوسع في هذا النوع من التمويل".

 

وأضاف الأستاذ فرج: خلال العام أيضا أطلق البنك بطاقة ماستركارد الذهبية الجديدة التي حظيت باستقبال حسن من العملاء. كما أنه يقوم أيضا بإعداد مجموعة من المنتجات الجديدة وطرحها في السوق، بما في ذلك تسهيلات تمويل لمساعدة عملائه على شراء المساكن والسيارات وتمويل الحج والعمرة. وسيتم بالإظافة إلى ذلك استحداث خدمات دفع الفواتير وغيرها من المعاملات عن طريق الهواتف النقالة وخدمات مصرفية هاتفية أخرى وبطاقة فيزا البلاتينية في عام 2014.

 

كما قام البنك بفتح مركز أعماله الجديد في الفرع الرئيسي في عام 2014 للتركيز على احتياجات رجال الأعمال والشركات. وفي الوقت نفسه، جدد البنك عزمه على توسعة شبكة فروعه في جميع المناطق الأكثر أهمية في تونس وقد اشترى مقرات لستة فروع سيتم افتتاحها في عام 2014، وبذلك ستضم شبكة فروعه ما مجموعه 18 فرعا. إن طموح البنك على المدى الطويل هو أن يفتتح بعد ذلك 10 فروع في السنة بحيث يكون لديه شبكة فروع تضم 58 فرعا بحلول عام2018. وبالمثل، سيتم توسعة شبكة الصراف الآلي الحالية في 2014 لتضم 70 جهازا للتعامل بالعملة المحلية و 58 للتعامل بالنقد الأجنبي.

 

يذكر أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي،  ومدرجة في بورصتي البحرين و ناسداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة إلي حوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها، وقد حصلت المجموعة على تصنيف ائتماني بدرجة BB+ (للالتزامات طويلة الأجل) /B  (للالتزامات قصيرة الأجل) من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة ، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2 مليار دولار أمريكي.

 

وللمجموعة انتشاراّ جغرافياّ واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة، حيث تدير أكثر من 485 فرع في كل من: الأردن ، تونس ، السودان ، تركيا ، البحرين ، مصر ، الجزائر ، باكستان ، جنوب أفريقيا ، لبنان ، سوريــة ، العراق والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مكتبي تمثيل في كل من اندونيسيا و ليبيا.

2020

2019

2018

2017

2016

2015

2014

2013

2012

2011

2010

2009

2008

2007

2006

2005


   الإعلانات
 

 


   شبكة البركة العالمية
الأردن الجزائر
أندونيسيا جنوب أفريقيا
باكستان السودان
البحرين سوريا
تركيا لبنان
تونس مصر
ليبيا

مواقع ذات صلة:
بورصة البحرين
بورصة ناسداك دبي
مصرف البحرين المركزي
هيئة المحاسبة والتدقيق للمؤسسا...
اتحاد المصارف العربية


 womens day medal copy gold.png

© مجموعة البركة المصرفية (مصرف جملة إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي) 2020، جميع الحقوق محفوظة.